هؤلاء النجمات خضن صراعاً مع سرطان الثدي

0 115

أعلنت منظمة الصحة العالمية أكتوبر شهراً للتوعية بمخاطر سرطان الثدي. وتتكاتف في هذه الفترة جهود المنظمات والمؤسسات الدولية والمحلية، لتعزيز الوعي بشأن ضرورة الفحص الدوري، وفوائد الكشف المبكر في رفع نسب الشفاء.

يشير الموقع الرسمي لمنظمة الصحة العالمية، إلى أن نحو 1.38 مليون إصابة جديدة بسرطان الثدي تحدث سنوياً. وترتفع معدلات الوفاة في الدول الأقل دخلاً، إذ يتم تشخيص الحالات في مراحل متأخرة، يصعب معها العلاج.

واختبرت بعض النجمات العربيات، تجربة الإصابة بسرطان الثدي، وضربن مثالاً يحتذى به في الشجاعة. واستطاعت كثيرات منهن التغلب عليه وهزيمته، بينما كان سبباً في خسارة البعض الآخر.

 في ما يأتي قصص بعض هؤلاء الفنانات اللواتي واجهن هذا المرض الخبيث.

إليسا.. أعلنت إصابتها بشجاعة وانتصرت

إليسا سرطان الثدي

لم يعرف مشاهدو فيديو كليب إلى كل اللي بيحبوني في البداية، أن إليسا جسدت فيه رحلتها مع الإصابة بسرطان الثدي.

حتى ظهرت العبارة الصادمة على لسانها في نهاية الأغنية: “أنا تعافيت.. قاومت المرض وغلبته”.

واتضح أن الكليب تضمن تسجيلات ومحادثات هاتفية حقيقية شرحت فيها النجمة عن حالتها النفسية والجسدية.

شُخصت إصابة إليسا بالمرض في نهاية عام 2017، إلا أنها أعلنت في وقتٍ سابق من العام الماضي، تعافيها تماماً.

سرطان الثدي إليسا

وتحدثت النجمة اللبنانية، في أكثر من لقاءٍ عن تجربتها. وقالت إن “العلاج الهرموني الذي استخدمته في حربها مع سرطان الثدي، حرمها من الأمومة”.

كما أشارت إلى إصابة شقيقتها بالمرض نفسه، بينما عانى والدها مع سرطان المعدة.

وشاركت في عددٍ كبيرٍ من الفعاليات لدعم مرضى السرطان، من بينها تخصيص جزء من عائد بيع قطع المجوهرات من مجموعة “Never Give Up لا تستسلم أبداً”، الخاصة بها لدعم غير القادرات على تحمل تكلفة الكشف والعلاج.

سرطان الثدي لم يوقف مسيرة شادية

سرطان الثدي

اكتشفت النجمة الراحلة شادية إصابتها بسرطان الثدي أثناء عرض مسرحية ريا وسكينة.

ومع ذلك، واصلت تألقها، ولم يتأثر عرض المسرحية التي حققت نجاحاً كبيراً. وبقيت حتى اليوم علامةً من علامات المسرح المصري.

أجرت شادية بعد ذلك جراحةً لاستئصال الثدي في فرنسا، وعادت إلى مصر لتقديم فيلمها الأخير “لا تسألني من أنا”، الذي أعلنت اعتزالها من بعده.

وتبرعت النجمة الراحلة بمنزلها بعد ذلك، ليكون مركزاً للأبحاث السرطانية.

سرطان الثدي يحرم عشاق الفن من فايزة أحمد

فايزة أحمد

خاضت النجمة الراحلة فايزة أحمد أيضاً حرباً شرسة ضد سرطان الثدي. ولم يتوقع الأطباء نجاتِها منه، إذ تم اكتشافه في مرحلةٍ متأخرة.

حاولت الفنانة السورية الحاصلة على الجنسية المصرية، لسنواتٍ أن تقاوم واستمرت في تقديم الحفلات وتسجيل الأسطوانات.

وفي سبيل ذلك، تناولت كمياتٍ كبيرة من المهدئات ومسكنات الألم. إلا أنها قررت الاعتزال بعد أن اشتد عليها المرض، وتوارت عن الأنظار، حتى وافتها المنية في سبتمبر عام 1983.

رجاء بلمليح

سرطان الثدي

غيّب السرطان النجمة المغربية رجاء بلمليح في عام 2007، على الرغم من أنها قاومته بشجاعة. وخاضت النجمة رحلة علاجٍ طويلة في العاصمة البريطانية لندن. وتمكنت من ربح معركتها الأولى.

إلا أنه هاجمها مرة ثانية، وكان سبباً في وفاتِها عن عمرٍ ناهز خمسة وأربعين عاماً.

هالة فؤاد.. صراع شرس ورحيل مفاجىء

هالة فؤاد

تسبب رحيل النجمة المصرية صاحبة الملامح الهادئة هالة فؤاد، زوجة النجم الراحل أحمد زكي، في صدمة شديدة لجمهورِها.

وأصيبت هالة بسرطان الثدي في سن صغيرة، فخاضت حربها معه بشجاعة وانتصرت عليه بعد رحلة علاجٍ شاقة في فرنسا.

لكنه تسلل إلى جسدها مجدداً بعد اعتزالِها، وتسبب في وفاتها في عمر الخامسة والثلاثين.

ناهد شريف.. حاربت السرطان خمس سنوات

ناهد شريف

خاضت النجمة الراحلة ناهد شريف، حرباً شرسة مع السرطان استمرت لسنوات، بدأت عند اكتشاف إصابتها عام 1979.

إلا أن جميع محاولات العلاج باءت بالفشل، ما اضطرها للعودة إلى مصر ومحاولة التعايش مع المرض.

وأوصت شريف طليقها الفنان كمال الشناوي، بأن تكون جنازتها صغيرة جداً وألا يحضرها سوى المقربين، وهو ما حدث بالفعل.

شاركنا بتعليق

Your email address will not be published.