5 أشياء تتعلمينها من الإنفلونسر هادية غالب

0 24

الإنفلونسر هادية غالب هي واحدة من أكثر الفاشينيستات تأثيراً، ليس في بلدها مصر فحسب، إنما تجاوزت شهرتها حدوده، وعرفها الملايين.

إذا كنتِ واحدة من متابعاتِها على إنستغرام، فلا بد أنكِ لاحظتِ أنها صاحبة شخصيةٍ مميزة، ومليئة بالنشاط والحيوية.

وتعتبر صورها ومقاطع الفيديو التي تنشرها، مصدراً للطاقة الإيجابية والإلهام، لما هو أبعد من أفكار تنسيق الملابس، وسُبل الحصول على إطلالات جذابة.

السعادة

وبالنظر إلى نجاحاتِها المهنية، وأسلوبها المختلف في الحياة، تجدين لدى هذه الفاشينيستا، الكثير من الأشياء التي يفيدكِ أن تتعلميها.

اخترنا لكِ خمسة منها، تعرفي إليها.

الإنفلونسر هادية غالب تقدم لكِ نصيحة للنجاح المهني

هادية غالب

على الرغم من صغر سنها، استطاعت هادية غالب أن تحقق نجاحاً كبيراً.

فهي “سيدة أعمال صغيرة” كما تصف نفسها، تدير شركتين إحداهما في القاهرة والأخرى في دبي.

وهو ما يعني أن تحقيق الإنجازات الكبيرة ليس مرتبطاً بالوصول لسنٍ معين.

ما عليكِ سوى أن تختاري مجالاً تهتمين به، وتبدأي في اتخاذ حطواتٍ عمليةٍ دون تردد أو تفكيرٍ طويل.

ولعل أحد الأمور التي يفيدك الأخذ بنصيحتها هو التسويق لنفسك، ومحاولة الوصول إلى أكبر عددٍ من الناس.

وتقول في إحدى المقابلات الصحفية، إنها “أولت اهتماماً كبيراً لحسابها على إنستغرام في بداية مشوارها”.

واليوم، يتابعها ما يزيد عن 2 مليون شخص.

فلا تهملي أبداً هذا الأمر، خصوصاً إذا كنتِ تعملين في مجالات لها صلة بالحرف اليدوية، أو الملابس، أو الإعلام وما يشبهها.

أضيفي المرح للعمل على طريقة الإنفلونسر هادية غالب

العمل

تنشر هادية عدداً من مقاطع الفيديو وهي ترقص من داخل مكتبها.

تعلمي منها ألا تضغطي على نفسك وتسمحي للملل والروتين بالتسرب إلى حياتك العملية، لأن مثل هذه الأمور يعطل مسيرتك.

فاشينيستا

ولا تصدقي من يربط بين الجدية والكآبة، أو من ينصحك بالتخلي عن روحك المرحة والمنطلقة داخل مقر العمل.

فما دمتِ تحافظين على الحد المعقول، لا تتوقفي أبداً. كوني مصدراً لسعادة زملائك، وتأكدي من أن ذلك سيحفزك لأداء مهامك على أكمل وجه.

امنحي نفسك إجازات مميزة

الإنفلونسر هادية غالب

لن تصلي إلى تحقيق النجاح، إلا إذا منحتِ نفسك من حينٍ إلى آخر، فرصةً للراحة واستجماع قواكِ، والتفكير في خطواتك المقبلة.

وتعتبر الإنفلونسر المصرية أن السفر، أحد هواياتِها المفضلة، ويبدو أنها تستمتع بكل لحظة في إجازاتِها.

كما تحرص على توثيق هذه الأوقات، ومشاركة متابعيها الكثير من تفاصيلها.

الإنفلونسر هادية غالب

ربما تكونين في حاجة للتفكير في نفسك، وتخصيص بعض الوقت لها، عن طريق القيام بأشياء جديدة لم تفعليها من قبل.

أو فكري في العودة لهواياتك القديمة، وممارسة الأنشطة التي تجعلكِ سعيدة.

وأخيراً.. كوني نفسك

إطلالات

تؤكد هادية أنها تختار في الإطلالات التي تناسبها وتعكس طبيعة شخصيتها، حتى وإن بدت للبعض غريبة.

ولا تنساق وراء صيحات الموضة الجديدة لمجرد التجربة، وهو أمر آخر سيفيدك أن تتعلميه منها.

الحفاظ على هويتك، أمر هام جداً في تحقيق التواصل مع الناس. فلا تعتمدي على لفت الأنظار بشكلٍ أساسي، كي لا يكوّن الناس انطباعات سلبية عنكِ.

شاركنا بتعليق

Your email address will not be published.