هكذا تبنين صداقة قوية

0 23

بناء صداقة قوية أمر يرغب به كثيرون. فوجود الأصدقاء إلى جانبكِ يساعدكِ ويجعل حياتكِ أفضل.

فهم يساندونكِ في مختلف المواقف ويقدمون لكِ الدعم وغيره من المشاعر الإيجابية.

إلا أن الصداقات الحقيقية أصبحت صعبة في الوقت الراهن، والسبب يرجع إلى عددٍ من العوامل.

يأتي على رأسها، انشغال الأصدقاء بالأمور الحياتية المختلفة وتغيّر المشاعر بفعل الزمن، وغيرها.

فإذا كنتِ تودين الحفاظ على أصدقائك وترغبين في تقوية علاقتكِ بهم، نقدم لكِ مجموعة من النصائح التي تفيدك في ذلك.

الاستعداد للمخاطرة أساس كل صداقة قوية

أصحاب

حتى إذا كنت لا تميلين كثيراً إلى التجارب والمغامرات التي تندرج تحت بند المخاطرات، يؤكد الخبراء أنها ضرورية لبناء وتقوية صداقة حقيقية.

ففي الكثير من الأوقات، يحتاج الآخرون إلى الشعور بأهميتهم واستعدادك إلى تقديم بعض التنازلات من أجلهم.

فيجعلكِ ذلك أهلاً لثقتِهم ومحبتِهم وسيشعرهم بأنكِ تضعينهم في مكانةٍ مميزة، ولن يترددوا في مبادلتك المشاعر نفسها.

لكن انتبهي، ليس عليكِ إظهار الاستعداد للمخاطرة بكل شيء. فهذا يترك انطباعاً سلبياً عنكِ وقد يشعر أصدقاءك بأنكِ مستعدة للتضحية بهم يوماً لإرضاء غيرهم.

استثمري في علاقتكِ بأصدقائك

صداقة قوية وحقيقية

تحتاج الصداقات إلى كسر الروتين من وقتٍ إلى آخر حتى تحافظي على استمراريتها، فتصبح أكثر قوةً مع مرور الوقت.

لذلك ينصحكِ المتخصصون بالاستثمار فيها وعدم ادخار الجهد لتنميتها والتفكير في سبل تجعلكِ أكثر قرباً من أصدقائكِ.

فكري مثلاً في دعوة المقربين منهم على الغداء، أو خططي للذهاب معهم إلى السينما.

جربي الأمر نفسه مع زملاء العمل الذين ترغبين في مصادقتهم، يساعدكِ ذلك على نقل علاقتكِ بهم من العمل إلى الخارج.

الدعم يساوي علاقة صداقة قوية

دعم الأصدقاء

الدعم هم أحد أهم الأسس التي تقوم عليها الصداقات القوية. فالشعور بأنكِ موجودة دائماً لمساندة أصدقائكِ، هو ما يؤكد عمق علاقتكِ بهم.

لذا كوني مستمعة جيدة دائماً وقدمي مشورتكِ لمن يحتاجها، واحرصي على أن يكون ذلك بأسلوب جيد ولطيف.

ولا تبخلي على من يطلب مساعدتكِ، بل اعرضيها بنفسكِ إذا لمستِ تردد أحد أصدقائكِ أو خجله.

لا تترددي في إظهار مشاعركِ

علاقة صداقة حقيقية

صحيح أن الصداقة تستند دائماً إلى الأفعال، إلا أنها تتغذى أيضاً على العبارات اللطيفة والجميلة.

جربي أن تقولي لواحدة من صديقاتكِ: “اشتقت إلى محادثاتِنا سوياً” أو “أشعر بالسعادة حين أقابلكِ”.

إذ يوضح المتخصصون أن لمثل هذه العبارات انعكاسات إيجابية، كما تلعب دوراً في تعزيز الصداقات.

نصائح للحصول على صداقة قوية

علاقات متوازنة

يقدم لكِ المتخصصون عدداً من النصائح التي ستفيدكِ في تكوين صداقات قوية وحقيقية.

أولها، أن تختاري الأشخاص الذين يتوافقون مع أفكاركِ والذين تشعرين بالراحة في وجودهم لتبدئي في التقرب منهم، وضمهم إلى دائرتكِ المقربة.

أيضاً لا تتسرعي بشأن تطوير علاقتكِ بالأصدقاء الجدد، اتركي لنفسكِ فرصةً لمعرفتهم جيداً عن تقرب وتقييم علاقتكِ بهم.

شاركنا بتعليق

Your email address will not be published.