ما هي أهمية الشعور بتقدير النفس؟

0 16

يؤكد المتخصصون أهمية الشعور بتقدير النفس والإيمان بها وتشجيعها. لماذا؟ لأن هذا السلوك هو وسيلتك لتعيشي حياةً سعيدة.

كما أنه يضمن لكِ أن تكوني بعيدةً عن الضغوط التي قد تتعرضين لها.

لكن كيف ستعرفين بأنكِ تقدرين نفسكِ بصورةٍ جيدة؟ وما هي أهمية ذلك تحديداً؟ وكيف تكونين أكثر تقديراً لذاتك؟

سنجيبك على كل هذه الأسئلة، ونعرفك إلى الأثار السلبية في حال تدني هذا التقدير والفرق بين الشعور بالإحباط وعدم الثقة بنفسكِ.

ما هو الشعور بتقدير النفس؟

الشعور بتقدير النفس

تُعرّف الجمعية الأميركية لطب النفس تقدير النفس على أنه القدرة على معرفة مميزاتكِ وتقدير الجوانب الإيجابية في شخصيتكِ.

إلا أن الأمر لا يقتصر على إعجابكِ بنفسكِ فحسب، بل يشمل حرصكِ على حفظ كرامتكِ وفرض احترامكِ على الآخرين.

بالإضافة إلى إيمانكِ بذاتك ومنحها الفرصة للتعلم واكتساب المزيد من الخبرات.

ما هي العلاقة بين الاكتئاب والطريقة التي تقدرين بها نفسكِ؟

الشعور بتقدير النفس

صحيح أن الاكتئاب ليس مرادفاً لتدني تقدير النفس، إلا أنكِ حين تمرين بهذه الحالة تتعرضين لخطر الإصابة بالاكتئاب.

فأنت تضعين نفسكِ في مواقف سلبية بسبب تراجع تعاطفك مع نفسك. وقد تواجهين مواقفاً يقلل فيها الآخرون من شأنكِ، ما يؤثر على حالتكِ النفسية.

ولا ينفي تقديركِ لذاتكِ أن توجهي الانتقادات لنفسكِ من وقتٍ إلى آخر، فأنت تحتاجينها لإعادة تقييم حياتك.

كما يشير المتخصصون إلى أن درايتكِ الكاملة بشخصيتكِ وجوانبها الإيجابية والسلبية هو ما يضعكِ على الطريق الصحيح.

ما هي أهمية الشعور بتقدير النفس؟

يقول الخبراء إن هذا الشعور هو مفتاح الصحة العقلية والشعور بالرفاهية.

إذ يساعدكِ على تطوير مهارات التأقلم والتعامل مع المواقف المختلفة ووضع السلبيات في حجمها الصحيح. فتنجحين بالتالي في التعامل معها.

كما ستتمكنين من التعامل مع الضغوط ومسببات القلق، وتقل احتمالات شعورك بالفشل أو اليأس أو الإحباط.

ولا تنسي أن ثقتكِ بنفسكِ تمنحكِ القدرة على إيجاد الحلول.

فوجدت دراسة أجريت عام 2014 أن الأشخاص الذين يتمتعون بتقديرٍ عالٍ لأنفسهم يملكون القدرة على إنشاء علاقات اجتماعية صحية وقوية.

فرقي بين تقدير النفس وهذه المفاهيم

الغرور

قد يخلط البعض بين تقدير النفس المرتفع والغرور. ففي بعض الحالات يعاني الناس من تضخم الأنا، ويبررونه على أنه معرفة قيمة أنفسهم وليس غروراً.

لكن ذلك ليس صحيحاً.

فالغرور بعيد تماماً عن تقدير الذات. والشخص المغرور هو الذي يركز بشكلٍ أساسي على نفسه ولا يرى عيوباً في شخصيته.

كما أنه لا يهتم بالمحيطين به ولا يفكر في تأثير تصرفاته عليهم.

ما هي العوامل التي يمكن أن تؤثر فيكِ؟

تدني تقدير الذات

وجد الباحثون أن الأشخاص الذين تعرضوا لتجارب مثل الطلاق أو الفصل من العمل مثلاً، قد يتدنى تقديرهم لذاتهم.

إذ تلعب نظرة المجتمع إليهم وتخوفهم من أن يكون تقصيرهم سبباً في ما حدث لهم دوراً في اهتزاز ثقتهم بأنفسهم.

كما أن الشعور بعدم القدرة على التأقلم يؤثر هو الآخر في هذا الشعور.

لهذا السبب، ينصحكِ المتخصصون إذا كنتِ واحدة من هؤلاء الناس، أن تلجئي إلى مجموعات الدعم، لتتمكني من تجاوز هذه المواقف.

شاركنا بتعليق

Your email address will not be published.