ما سر رغبة الفتيات في قص الشعر بعد الانفصال؟

0 32

هل تساءلتِ يوماً عن العلاقة بين قص الشعر ونهاية علاقة حب؟

لا بد أنكِ صادفتِ الكثير من الفتيات اللواتي قررن التخلي عن شعرهن الطويل بعد الانفصال عن الشريك. وربما فكرتِ أنتِ أيضاً في هذا الأمر.

فما هو الدافع؟

يقول متخصصو الصحة النفسية، إن “مرور الشخص بالكثير من التغيرات السلوكية بعد الانفصال العاطفي، يعد من الأمور الطبيعية”.

ومنها ما قد يدفعكِ إلى التصرف بشكلٍ مختلف، أو تتخذين قراراتٍ تخالف طبيعتك. ويشمل ذلك القيام بأمورٍ جديدة تماماً، وقص الشعر هو أحد هذه الأمور بالتأكيد.

تعرفي إلى السر وراء هذا السلوك الذي تلجأ إليه فتياتٍ كثيرات، كجزء من خطواتهن نحو تخطي الانفصال.

قص الشعر علامة على التمرد

تسريحات

الحصول على شعرٍ لامع وصحي يتطلب جهداً كبيراً، والكثير من الوقت، انتظاراً لنموه.

لذا، قصه ليس أمراً سهلاً، خصوصاً إذا كنتِ تميلين إلى تغيير تسريحاتِك بشكلٍ دائم.

إلا إذا كنتِ ترغبين في إعلان تمردكِ على الروتين، وقدرتك على التخلي عن أكثر الأشياء التي تحبينها، وبالتالي تمرير رسالة إلى الشريك مفادها أنه بإمكانكِ الاستغناء عنه هو أيضاً.

إطلالات جديدة

وربما تكون الرغبة في التمرد على الصورة التي كنتِ عليها خلال فترة هذه العلاقة مبرراً منطقياً أيضاً.

هل يعكس قص الشعر الرغبة في التغيير؟

قص الشعر

الرغبة في تجاوز قصة الحب القديمة والبدء من جديد، هي أكثر الأمور التي تشغلكِ بالتأكيد بعد الانفصال.

لذلك، قد تفكرين في تغيير الكثير من الأشياء حولكِ، كارتداء ملابس بموديلات وألوان مختلفة، وتغيير شكل الشعر بأي طريقة، سواء بالحصول على تسريحةٍ جديدة أو قصه.

وبالتالي، تكون هذه خطوة على طريق التعافي من آثار الصدمة العاطفية، وهو ما ستشعرين تجاهه بالحماسة.

الحصول على لوك جديد يعزز الثقة بالنفس

قص الشعر

ربما عانيتِ يوماً من اهتزاز ثقتكِ في نفسك بعد الانفصال عن الحبيب، وتحمّلين نفسك مسؤولية ما حدث.

في هذه الحالة يحاصركِ الشعور بالندم والضيق طوال الوقت.

وأكثر ما ينصحكِ به المتخصصون في هذه المرحلة، هو محاولة استعادة هذه الثقة مجدداً، والتفكير في نفسك بإيجابية، على المستويين، المعنوي أولاً، والشق المتعلق بشكلك ثانياً.

ولا شك في أن الحصول على مظهرٍ جيد هو أحد السبل إلى ذلك، خصوصاً إذا سمعتِ تعليقاتٍ إيجابيةٍ وإطراءات بخصوص هذا اللوك.

متى تتخذين هذه الخطوة؟

قص الشعر

بالرغم من أن هذه الخطوة ليست سلبية، إلا أن الخبراء يحذرونكِ من التسرع في تنفيذها. كي لا تفتحي على نفسك أبواباً جديدةً من الندم.

وتقول دراسات، إن الأشياء التي تفكرين فيها خلال الأشهر الثلاثة الأولى بعد الانفصال، تكون غالبيتها غير منطقية، ونابعة من شعورك بالصدمة.

فإذا مرت فترة الثلاثة أشهر، وما زلتِ ترغبين في قص شعرك، عندها لا تترددي في ذلك. نفذي رغبتك فوراً!

شاركنا بتعليق

Your email address will not be published.