هكذا تنجحين في السيطرة على التقلبات المزاجية

0 27

التقلبات المزاجية هي تغيرات سريعة ومفرطة في الحالة النفسية، تراوح بين الشعور بالسعادة والراحة، والإحساس بالغضب والاكتئاب.

ومن الطبيعي أن تمري بهذه الحالة من حينٍ إلى آخر.

إذ يؤكد الأطباء، أن النساء أكثر عرضةً للتقلبات المزاجية مقارنةً بالرجال. لكن انتبهي جيداً في حال تجاوز الأمر الحدود الطبيعية.

وذلك لتجنّب الكثير من الآثار السلبية له، مثل مشكلات النوم، الميل إلى الوحدة وانخفاض القدرة على التركيز.

كما أنها قد تكون سبباً في إصابتك بالاكتئاب والقلق. لذلك نقدم لكِ مجموعةً من النصائح التي ستفيدكِ للتغلب عليها.

هذه العوامل تسبب التلقبات المزاجية

أسباب التقلبات المزاجية

هل لاحظتِ أنكِ تمرين باضطراباتٍ مزاجية في أوقاتٍ بعينها، نظراً لحدوث عدد من التغيرات الهرمونية في جسمك؟

لهذا السبب، ستجدين أنكِ تكونين أكثر توتراً قبل موعد الدورة الشهرية، أو خلال شهور الحمل، وبعد الولادة.

التفكير الزائد

ويقول متخصصو الصحة النفسية، إن طبيعة الغالبية العظمى من النساء، تجعلهن أكثر تركيزاً في التفاصيل، وهو ما يمثل ضغطاً عصبياً شديداً.

 قصور الغدة الدرقية يتسبب أيضاً في بعض التغيرات الهرمونية التي تؤثر على مزاجكِ، بالإضافة إلى مجموعة أعراض أخرى.

تجاوز التقلبات المزاجية يبدأ بفهم طبيعة ما تمرين به

تجاوز الاكتئاب

يجب أن تكوني على درايةٍ بكل ما يتعلق بـ”متلازمة ما قبل الطمث” و”متلازمة ما قبل الطمث الاكتئابي”، والتي تفوق حدتها الأولى، وتتعرض لها 5% فقط من النساء.

فمعرفتك بما يحدث داخل جسمك يساعدكِ كثيراً على فهم مشاعركِ.

كما ستكونين قادرةً على التعامل مع الأمر كمسألة وقت، إذ لن يستغرق ما يزيد عن خمسة أيام.

وفي هذه الفترة تستطيعين إبقاء نفسك بعيدةً عن أي ضغوطات، أو أي أشخاص يسبب وجودهم ضيقاً لكِ، حتى تمر هذه الأيام بسلام.

اكتئاب الحمل والولادة

أما إذا كنتِ حاملاً، أو وضعتِ مولودكِ حديثاً، فلا تترددي في استشارة طبيب متخصص.

كما يفيدكِ الانخراط في إحدى مجموعات الدعم، التي تضم نساء يمرون بنفس ظروفكِ.

مارسي هذه الأنشطة لتحسين مزاجك

أنشطة لتجاوز التقلبات المزاجية

تطول الأنشطة التي يرشحها لكِ الخبراء لتنجحي في تجاوز التقلبات المزاجية.

من بينها ممارسة الرياضة، كالمشي والركض وقيادة الدراجات، أو تمارين اللياقة البدنية في النادي الرياضي.

أيضاً ينصحكِ المتخصصون بممارسة تمارين الاسترخاء والتأمل، كاليوغا مثلاً، لتصفية ذهنكِ واستعادة طاقتك.

كما أن الرقص يساعد على التخلص من الطاقة السلبية، وحركاتِه كفيلة بأن تخفف عنك تشنجات العضلات.

جربي التلوين كذلك، إذا كنتِ ترغبين في تشتيت انتباهك وصرفه عن بعض الأمور التي تضايقك.

شاركنا بتعليق

Your email address will not be published.