التفكير الإيجابي .. وسيلتك لتغيير حياتك

0 26

إذا كنتِ تمرين ببعض الأوقات الصعبة، أو تشعرين بالكثير من الضغوط، فربما يكون التفكير الإيجابي وسيلتك لتجاوزها.

وبحسب علماء النفس، التفكير الإيجابي هو أحد أفضل سبل التعامل مع التوتر.

فهو يساعدكِ على التعامل مع المشاعر السلبية، من خلال تنحيتها جانباً، والتفكير بمنطقية في الحلول.

بالإضافة إلى أنه يلعب دوراً في ابتكار أفكارٍ جيدة، والقدرة على تنفيذها، بغض النظر عن أي عراقيل قد تواجهكِ.

لذلك نوضح لك كيف يساعدكِ التفكير الإيجابي على تحسين حياتك، ومجموعة من النصائح المفيدة في هذه الحالات.

أول قواعد التفكير الإيجابي .. غيري نظرتكِ للأمور

التفكير الإيجابي

أن تنظري إلى النصف الممتلئ من الكأس هو أول خطوات التفكير بطريقةٍ إيجابية.

فمن خلال تدريب نفسك على رؤية الجوانب الجيدة في أي موقف تتعرضين له، تتغير تدريجياً نظرتكِ إلى الأمور.

كما ينصحكِ خبراء الصحة النفسية، بالتوقف عن التذمر وإبداء الاعتراض بصفةٍ مستمرة.

السلام النفسي

لكن، بدلاً من ذلك، وجهي طاقاتكِ لإيجاد حلولٍ تخلصكِ من الضغوط والمشكلات.

ومع كل مرةٍ تنجحين فيها ستزداد ثقتكِ بنفسكِ، وإيمانكِ بأسلوبكِ الجديد في التعامل مع المواقف المختلفة.

كيف تفكرين بإيجابية؟

شخصية إيجابية

أحد الأمور التي قد تعيق نجاحك في التفكير بشكلٍ إيجابي، هو التفكير الزائد والمستمر والشعور الدائم بالذنب.

لذلك ننصحك بالتوقف عن النظر إلى الأمور على أنها أكبر من حقيقتها، وتذكري دائماً أنه مهما حدث لن تكون نهاية العالم.

ولستِ مضطرة لتحميل نفسك مسؤولية كل ما يحدث، فليس بالضرورة أن تكوني أنتِ المخطئة.

الشعور بالذنب

بل إن كثير من الأحداث تقع من دون أن يتورط أحد فيها. فتجاوزي الأفكار السلبية، وانطلقي للتفكير في حلول.

ويقول المتخصصون، إن تمتعكِ بالسلام الداخلي قد يعينك في كثير من الأحيان، خصوصاً في ما يتعلق بتقبل سير الأمور بطريقة تخالف رغبتك.

حاولي أيضاً تسليط الضوء على الأشياء الجيدة في حياتكِ، ولا تقللي من قيمة أي إنجاز لك، مهما كان صغيراً.

هكذا يُحسّن التفكير الإيجابي صحتكِ

الصحة العقلية

تشير دراسات عدة إلى آثار التفكير بصورة إيجابية على الصحة النفسية والجسدية.

إذ يساعد على تقليل مستويات التوتر ومعدلات الاكتئاب والشعور الدائم بالقلق. وبذلك تضمنين الوقاية من الأمراض التي ترتبط به.

مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري وأمراض القلب.

ويرى الباحثون أن الأشخاص الإيجابيين، يحافظون عادةً على نظام حياةٍ صحي.

ويحرصون على ممارسة الرياضة وتناول الأطعمة الصحية، وبالتالي يتمتعون بحياةٍ أفضل.

شاركنا بتعليق

Your email address will not be published.