5 عادات سيئة تجنبيها في العمل

0 41

إذا كنتِ تبحثين عن التقدم الوظيفي في حياتكِ العملية فعليكِ تجنب أي عادات سيئة تؤخر نجاحكِ المهني.

فقد ترتكبين مجموعة من السلوكيات الخاطئة التي تنعكس سلبياً على مسيرتك المهنية مثل المماطلة في تنفيذ المهام أو إهدار وقت العمل.

ولتضمني النجاح الذي ترغبين في تحقيقه، سنعرفك إلى 5 عادات تضر بتقدمك الوظيفي، تخلصي منها في أقرب وقت.

توقفي عن مقاطعة زملائك في العمل

عادات سيئة

يتطلب النجاح في عملكِ أن تبني علاقات مهنية جيدة داخل فريقك وخارجه، لأنكِ لن تنجحي بمفردك.

لذلك، عليكِ الإنصات باهتمام خلال الاجتماعات واحرصي على أن لا تقاطعي زملاءك، لأن هذا الأمر يضر بالإنتاجية على المدى الطويل.

لا تتحدثي عن حياتك الشخصية

عادات سيئة

التحدث عن حياتك الشخصية مع زملائكِ هو أحد الأمور الوارد حدوثها، لأنكِ تقضين معظم وقتكِ معهم في العمل.

لكن ما لا تعرفينه أن هذا التصرف يمكنه أن يؤثر على مسيرتكِ المهنية.

فإذا قمت مثلاً بمشاركة أحد زملائكِ بعض التفاصيل والمعلومات عن حياتكِ الخاصة، فتدخل الآخرين لمعرفة المزيد عن حياتكِ قد يعرضكِ لمشاكل أنتِ في غنى عنها.

لا تختلقي الأعذار للتهرب من المسؤولية

عادات سيئة

اختلاق الأعذار لتتهربي من المسؤولية عند فشلكِ في تنفيذ أحد المهام التي كلفكِ بها رئيسكِ في العمل، من أكبر الخطوات الخاطئة التي يمكنك اتخاذها.

وفي حين يعتبر اهتمامكِ وحماسكِ تجاه أي مشروع أو مهام جديدة لإثبات نجاحكِ داخل شركتك أمراً إيجابياً، لكن الأهم منه هو أن تتحملي مسؤولية أفعالك، سواء كنت على صواب أو خطأ.

لذلك، يجب أن تعترفي بأخطائك في العمل وتتحملي مسؤوليتها وتداعياتها بدلاً من إلقاء اللوم على الآخرين.

لأن هذا التصرف يؤكد للجميع أنكِ جديرةً بالثقة.

لا ترهقي نفسك بالعمل و تهملي مظهرك

تجنبيها في العمل

قد يدفعك شغفك تجاه عملك إلى إرهاق نفسك بالمهام للحصول على التقدير والنجاح الوظيفي. ونتيجة لذلك تبدئين في إهمال مظهرك الخارجي لأنك تحت ضغط كبير.
هذا الأمر غير صحي لأن هذا الأمر يؤثر على طاقتك الإنتاجية والاهتمام بمظهرك الذي يعتبر عاملاً مهماً في تكوين انطباعات الآخرين عنك.
ننصحك بخلق توازن بين تقديم عملك على أكمل وجه وعدم إهمال أناقة وبساطة ونظافة مظهرك.

لا تتصفحي مواقع التواصل الاجتماعي أثناء العمل

سوشيال ميديا

أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي جزءاً كبيراً من حياتنا اليومية، لدرجة أن يكون صعباً عليكِ الابتعاد عنها.

لكن صاحب العمل أو مديركِ لن يقبل بتضييع وقت العمل في تصفح السوشيال ميديا أو مراسلة أصدقائكِ أو عائلتكِ.

يمكنك أن تستغلي وقت الراحة من العمل في تصفح فيسبوك وتويتر وإنستغرام، أو انتظري عودتك إلى المنزل.

شاركنا بتعليق

Your email address will not be published.