5 أشياء لا تسألي عنها الناس أبداً

0 97

هل لديك فكرة عن أكثر الأسئلة المزعجة التي لا يجوز أن تسأليها للناس أبداً؟ أشياء لا تسألي عنها المحيطين بك والأشخاص الذين تتعرفين إليهم. لماذا؟ 

طريقة كلامك ونوع حديثك مع الأشخاص هما اللذان يحددان علاقة الآخرين بك ومدى رغبتهم في التقرب منك ومعرفتك أكثر، أو تجنّبك في أي مكان والنفور منك.

فالناس لا تحب الفضوليين المزعجين كثيري الأسئلة، خصوصاً تلك التي قد تسبب الإجابة عنها ضيقاً لهم أو إحراجاً.

سنخبرك الآن عن أكثر خمسة أشياء شائعة لا يجوز أن تسألي الناس عنها أبداً.

الراتب أول الأشياء التي لا تسألي عنها

أشياء لا تسألي عنها

أحد أكثر الأسئلة الفضولية إزعاجاً هو محاولة معرفة راتب الشخص وما يتقاضاه من عمله.

فهو سؤال شخصي من الدرجة الأولى، لا يحب الناس أن تُعرف عنهم تفاصيلهم المادية، وكم يتقاضون، وكيف ينفقون أموالهم، وما هو مستواهم المعيشي. 

هذ التصرف يعتبر اختراقاً لمساحتهم الخاصة، ويجعل من حياتهم موضوعاً للنقد والتدخل من الآخرين. وقد يكونون محط الأنظار.

لذلك ننصحك بعدم طرح هذا السؤال أبداً كي لا تتلقي رداً يحرجك.

لا يجوز أن تسألي عن العمر

أشياء لا تسألي عنها

كم عمرك؟ إنه فعلاً سؤال محرج لكثير من الأشخاص ومن جميع الفئات، خصوصاً حين يكون صادراً عن الفضول فقط.

قد توجهين هذا السؤال لشابٍ صغير فيشعر أنه يستهان به، أو تطرحينه على رجلٍ لا يريد أن يشعر بتقدمه في السن. فلماذا الإحراج؟

في هذه الحالات، قد يجبر سلوكك الناس على التهرب من الإجابة عن أسئلتك بالكذب، فتحاشي طرح هذا السؤال على الناس.

هل سمنت قليلاً؟ كم وزنك؟

وزن

من منا يحب التعليق على جسمه بكلامٍ سلبي؟ يعتبر السؤال عن الوزن أيضاً من أكثر الأسئلة إزعاجاً للناس واختراقاً لخصوصيتهم. فهو يحرجهم ويصيبهم بالتوتر.

والإجابة عنه قد تستدعي إفشاء بعض الأمور الخاصة بهم، كتناول أدويةٍ معينة أو إصابتهم بمرضٍ معين. لا تخسري بعض الأصدقاء بسؤال متطفل سيزعجهم.

الديانة من الأشياء التي لا تسألي عنها

لا تسألي عن الديانة

يعتبر السؤال عن الديانة أحد أنواع إساءة الأدب في الحديث مع الناس.

المفترض أن لا يختلف تعاملنا مع الأشخاص باختلاف الدين أو العرق، أو اللون أو الجنس.

ننصحك بعدم التطرق إلى الأسئلة الشخصية الحساسة أثناء حديثك مع الناس، خصوصاً إذا كانوا غرباء عنك.

لماذا لم تتزوجي/لماذا لم تنجبي؟

حمل

ليس من اللائق أن يدفعك الفضول إلى التدخل في شيء خاص جداً كالزواج والإنجاب.

أنت لا تعرفين أي شيء عن تفاصيل حياتهم، وقد لا يرغبون في الحديث عنها. يمكن أن تعيدي إحياء أحزانهم وتذكريهم بتفاصيل يحاولون جاهدين أن يتناسوها.

تلك الأسئلة الشخصية التي تجرح مشاعر الآخرين تجعل منك مصدر إزعاج لهم. وسيحاولون تجنب الحديث معك مرة أخرى.

فمن الأفضل أن تتمني لهم التوفيق والسعادة في كل شيء بدلاً من سؤالهم عن أمور خاصة لن تؤثر الإجابة عليها على علاقتك بهم.

شاركنا بتعليق

Your email address will not be published.