هكذا تتخلصين من التفكير الزائد

0 38

يرتبط اضطراب التفكير الزائد بمشاعر سلبية عدة، تشمل القلق الدائم والتوتر، وقد يسبب إصابتك بالاكتئاب في كثيرٍ من الأحيان.

ويُعرّف متخصصو الصحة النفسية التفكير الزائد بأنه حالة يجد معها الفرد صعوبة في التوقف عن التفكير في أمورٍ حدثت في الماضي، أو تتعلق بالمستقبل، مع توقع أسوأ السيناريوهات.

كيف يتحول التفكير الزائد إلى اضطرابٍ نفسي؟

التفكير الزائد

يؤكد الأطباء أن الفشل في السيطرة على هذا النوع من التفكير، قد يحوله إلى اضطرابٍ نفسي.

في هذه الحالة، سينعكس سلبياً على حياتك من خلال تراجع شهيتك ومشكلات النوم، والرغبة الدائمة في الانعزال عن الناس.

وينتج عنه أيضاً الإصابة بنوبات الهلع. كما تشير بعض الدراسات إلى احتمال أن يؤدي إلى الوفاة إذا تجاوز الحد المعقول.

فإذا كنتِ تعانين من هذه الحالة، نقدم لكِ بعضاً من نصائح الخبراء، لمساعدتكِ على التخلص منها.

كوني إيجابية دائماً

التفكير الإيجابي

التفكير الإيجابي هو وسيلتكِ لتجاوز الكثير من المشكلات، ومن بينها التفكير الزائد.

حولي الأفكار السلبية التي تخطر في بالك من وقتٍ إلى آخر، لأخرى أكثر إيجابية.

أيضاً ركزي على الأشياء الجيدة التي يمكن أن تحدث حتى إن كان على المدى الطويل، بدلاً من الانغماس في الطريقة التي ستسير بها الأمور لو حدثت أشياء تخالف إرادتكِ.

يفيدكِ ذلك في تجاوز المشكلات إن حدثت، وستجدين أنكِ أصبحتِ أكثر قدرةً على إيجاد حلول.

للتخلص من التفكير الزائد .. استشيري شخصاً آخر

الأصدقاء

حين تغرقين تماماً في التفكير في أمرٍ ما، قد يكون صعباً أن تنظري إلى كل جوانبه.

الحل، أن تستشيري شخصاً مقرباً، يرى الموضوع من دون أي تحيز، ما يساعدك على تقدير الموقف بشكلٍ صحيح، لا أكثر ولا أقل مما يستحق.

كما أن المقربين قادرون دائماً على احتواء مشاعركِ وتفهمها، وبالتأكيد سيخفف وجودهم عليكِ كثيراً، ويشعركِ بالطمأنينة.

توقفي عن البحث عن الكمال

تفكير زائد

يشير متخصصو الصحة النفسية إلى السعي وراء الكمال، كأحد أبرز الأسباب التي تدفعكِ للتفكير الزائد في كل التفاصيل.

لذا، حاولي دائماً التعامل مع الأمور كما هي، ولا ترفعي سقف توقعاتكِ كثيراً.

تقبلي دائماً احتمالية حدوث أشياء لم تخططي لها، ولا تركزي في ما ينقصكِ أو ينقص الأشخاص الذين تحبينهم.

أيضاً لا ترهقي نفسك بالتفكير في كل تصرفاتكِ.

توقفي عن تحليل تصرفات الأخرين

الأفكار السلبية

يقولون إن “من راقب الناس مات هماً”.

لهذا السبب ننصحكِ بصرف النظر عن تحليل تصرفات الناس في محيطكِ.

لا تفسري شيئاً يقوم به الآخرون، ولا تفكري في ما وراء العبارات التي يقولونها.

قد يفيدكِ أيضاً منح نفسك إجازة من تصفح مواقع التواصل الاجتماعي، للتخلص من الضغط الناتج عن الإفراط في استخدامها.

شاركنا بتعليق

Your email address will not be published.