هكذا تتخلصين من الإرهاق المزمن

0 17

إذا كنتِ تعانين من الإرهاق المزمن وتشعرين بالتعب دائماً وعدم القدرة على التركيز، فلا بد أن هذا الأمر يمنعكِ من القيام بالكثير من الأنشطة والمهام.

وفي حال جربتِ منح نفسكِ الراحة، ولم تلمسي تحسناً فإن المتخصصين بوضحون أن هذا الشعور المستمر بالتعب وما يتربط به من أعراض مثل الأرق انخفاض المناعة والاكتئاب، يستلزم علاجاً فورياً.

لذلك سنعرفك إلى أفضل سبل التخلص منه وفقاً لنصائح الأطباء والخبراء.

زيارة الطبيب أول خطوات علاج الإرهاق المزمن

زيارة الطبيب

إذا كان التعب الشديد يؤثر عليكِ بصورةٍ كبيرة ينبغي عدم تأجيل زيارة الطبيب.

ففي بعض الحالات الطبية، يمكن أن يسبب ذلك بعض الأمراض مثل فقر الدم وقصور الغدة الدرقية والسكري.

كما أن الإرهاق المستمر قد يكون واحداً من الآثار الجانبية لبعض الأدوية.

لهذا السبب أنتِ في حاجة ضرورية لاستشارة طبيب متخصص لاستبعاد أو تأكيد أحد هذه الأسباب.

ضعي لنفسكِ هدفاً في كل يوم

الأهداف

حتى الأهداف الصغيرة ستساعدكِ في التغلب على الإحساس بالكسل والتعب.

إذ يؤكد المتخصصون ضرورة وضع خطط يومية وإن كانت بسيطة، ومحاولة الالتزام بها قدر الإمكان. ومع الوقت، يمكنك وضع خطط أكبر.

خصصي مثلاً 15 دقيقة للمشي يومياً أو لممارسة بعض التمارين الرياضية، ثم إنهاء واحدة من مهام عملك.

بهذه الطريقة، تضمنين أنكِ ستحركين جسمك وتحاولين الخروج من حالة الخمول، وبالتأكيد ستنجحين في ذلك.

هكذا تساعدكِ الكتابة في التخلص من الإرهاق المزمن

الإرهاق المزمن والكتابة

يشير خبراء الصحة إلى الدور الإيجابي الذي تلعبه الكتابة في علاج الإرهاق.

إذ يقولون إن تدوين الإنجازات الصغيرة التي تقومين بها يومياً يمنحكِ شعوراً إيجابياً والطاقة التي تحتاجينها لليوم التالي.

فقط حاولي أن لا تتركي الإحباط يتملك منك في حال واجهت صعوبةً في تنفيذ إحدى مهامك، بل ضعيها على قائمة أولوياتكِ ليومٍ آخر.

جربي تمارين التأمل

تمارين التأمل

تساعد هذه التمارين على تهدئة عقلكِ وجمسكِ، ما يمنحكِ شعوراً بالمزيد من النشاط.

ولستِ في حاجةٍ إلى تخصيص وقتٍ طويل لممارستها، فدقائق قليلة ستشعركِ بفارقٍ كبير.

ابدأي بتخصيص 5 دقائق يومياً وجربي تمارين التأمل أو اليوغا أو تمارين التنفس. فجميعها تفيدكِ في تخفيف التوتر والقلق، وهما أحد الأسباب الرئيسية في شعورك بالتعب.

اهتمي بالبيئة المحيطة بكِ

الإضاءة الجيدة

تتأثرين كثيراً بالظروف من حولكِ، سواء كان ذلك متعلقاً بطبيعة المكان أو الأشخاص الذين تتعاملين معهم.

لهذا السبب، يقول المتخصصون إن الاهتمام بإضاءة غرفتكِ أو مكتبكِ، قد يجعلكِ أكثر راحةً ونشاطاً.

أيضاً يفيدكِ التعرض للهواء النقي في تحسين حالتكِ المزاجية والصحية.

شاركنا بتعليق

Your email address will not be published.