نصائح لإقناع طفلك بضرورة النوم باكراً

0 9

تواجه الأمهات صعوبةً لإقناع أطفالهن بضرورة النوم باكراً. وهي مشكلة تتجدد مع عودة العام الدراسي بعد موسم اللعب والفوضى.

لكن هذه المهمة الصعبة ستُصبح ملزمة، مع ضرورة وضع الطفل بفراشه في وقتٍ مبكر حتى يتمكن من الاستيقاظ  في موعد الذهاب إلى المدرسة بكامل نشاطه.

فإن كنت تتساءلين كيف ستنجحين باقناعه؟ تابعي الإرشادات في السطور التالية.

نصائحٌ لاقناع الطفل بالنوم باكراً

النوم

ينصح المختصون بطرقٍ عديدة لترغيب الأطفال بالذهاب إلى النوم عبر إطلاعهم على فوائده. ولا بد من اتباع روتينٍ يومي ذكي، يدفع الطفل للتوجه إلى سريره برضاه لينعم بليلةٍ هادئة.

أولاً، مهدي لفكرة النوم الباكر بطريقةٍ بسيطة وسلسة لا تخيف الطفل من هذه اللحظة. وأخبريه أن النوم سيمنحه الطاقة والقوة.
ولا تنسي أن إيقاع النوم قد يتأثر بدرجة حرارة الغرفة.

وتذكري أن طبائع النوم ستختلف من طفلٍ لآخر. فبينما يحب بعضهم النوم بغرفةٍ لا يتسرب إليها النور، ثمة أولاد يخشون الظلمة.
وفي هذا السياق، توصي مدربة النوم سارة أوكويل سميث، بشراء ضوءٍ ليلي مصمم بطريقةٍ علمية لسحب الأطفال إلى نومٍ هانئ.

خطوات ما قبل النوم

وقت النوم

يمكنكِ تعويد طفلك على أخذ حمامٍ دافئ قبل ساعة النوم. ويجب تدريبه على غسل أسنانه بالفرشاة. كما ينصح الخبراء بأنشطةٍ ليلية مختلفة، أبرزها قراءة القصص التي تُحرك صوراً جميلة في مخيلته، فتبعث فيه الشعور بالطمأنينة.

تحدثي مع صغيرك، وامنحيه بعض الثناء عن نشاطه اليومي لترفعي معنوياته، وعديه بنشاطاتٍ مسلية ستقومان بها عند استيقاظه. واحرصي على مواظبة هذه العادات حتى تصبح نظاماً متبعاً بشكلٍ تلقائي.

وينصح الخبراء بإشاعة الأجواء الهادئة في المنزل قبل ساعةٍ من موعد النوم المحدد، حتى لا يشعر الطفل أن نومه سيحرمه من أحداثٍ سعيدة قد تجري في غيابه.

انتبهي لهذه الأمور

نوم الأطفال

احرصي على عدم وضع جهاز التلفاز في غرفة نوم صغيرك. فإذا كان من الأطفال الذين يخافون الظلام، استخدمي المصابيح ذات الضوء الخافت.

أما إذا كان سبب قلق الطفل مرضياً، فلا بد من معالجته قبل نومه، مع ضرورة مراقبته طيلة الليل للتأكد من درجة حرارته وإمكانية استيقاظه سليماً في اليوم التالي.

لا تسمحي له بتناول أطعمة مليئة بالسكريات قبل النوم مباشرةً. فالأطباء ينصحون بمنع الأطفال من تناول الحلويات بعد الساعة الخامسة عصراً، لأنها ترفع طاقتهم الجسدية، فتسبب لهم القلق والحركة بشكلٍ زائد.

ولا تغفلي عن تفحص الفراش. فإذا كان غير مريح أو يحتاج لتنظيفٍ أو تعقيم لن ينعم الطفل بنومٍ مريح. وكذلك الأمر بالنسبة للوسادة.

ولا بد من التذكير بأن الدراسات الحديثة، تشير إلى أن الطفل الذي يتراوح  عمره بين سنة و 3 سنوات سيحتاج ما بين 10 إلى 13 ساعة نوم نوم يومياً.

صحيح أن حاجة الأطفال للنوم ستنخفض تباعاً مع نموهم من سنةٍ إلى أخرى. لكن جسمهم سيحتاج لساعاتٍ طويلة من الاسترخاء حتى يقوم بوظائفه الأساسية، وأهمها تقوية العظام والأسنان.

ولا تنسي أن حاجة الجسم للنوم تتخطى الصحة الجسدية إلى النفسية، والذهنية وتعزيز الذاكرة. وهذا يعني أنك ستضطرين لدخول معركة إقناع طفلك بالنوم باكراً، مع ضرورة خروجك منها رابحة.

شاركنا بتعليق

Your email address will not be published.