نصائحٌ تساعدك في رحلة البحث عن وظيفة أحلامك

0 19

رحلة البحث عن وظيفة أحلامك ليست سهلة، ولكنها مرحلة حماسية ستعيشين خلالها الكثير من المشاعر المتناقضة.

فالطريق إلى وظيفة الأحلام مليءٌ بالتحديات، ولا شك أنك ستواجهين اللحظات المُحبطة في عدة محاولات لن تكون موفقة.

مهلاً، لا تيأسي. فأسباب رفض أي موظف تختلف من إدارةٍ لأخرى. وإن حدث وتم حرمانك من وظيفةٍ تحلمين بها، اعتبريها تجربة ستُحسن أدائك لفرصةٍ مُقبلة.

في التالي، نصائح تساعدك للفوز بالوظيفة التي تريدينها.

الطريق إلى وظيفة أحلامك

وظيفة الأحلام

الثقة هي مفتاح النجاح في كل مقابلات العمل. لا تبالغي بالجرأة، لكن، أظهري أنك تملكين القدرة لإنجاز العمل المطلوب منك، وأنك تستحقين هذه الوظيفة.

إذن، عليكِ أن تُحضري نفسك جيداً قبل أن تتقدمي لأي عمل، حتى لا يصيبكِ الإرباك في حال تم سؤالك عن بعض خصائص الوظيفة.

قد يصيبك التوتر، لا تخافي. فهذا الشعور قد يتملك الأشخاص المحترفين خلال فترات الاختبار. فإذا أسندوا إليكِ بعض المهام، لا تترددي. بل تعاملي مع المتطلبات بثقةٍ عالية بالنفس، واستفسري عن أي معلومة تنقصك.

نصائح للحصول على الوظيفة

تخطيط الوظيفة

الطريقة التي تختارينها للتقدم للوظيفة ستعطي انطباعاً مهماً عنك للمسؤول عن مقابلتك لدى جهة العمل. لذا عليكِ أن تتعلمي كيف تتحدثين عن نفسك بثقة، شرط ألا تظهري جانباً من الغرور. وإن أخطأتِ في مقابلة، تجنبي الوقوع بالهفوات نفسها في المقابلة التالية.

بعد انتهاء مقابلة العمل، عليكِ بالصبر قليلاً وانتظار رد الجهة المختصة. فإن تأخروا، أرسلي بريداً إلكترونياً مهذباً ورسمياً لتسألي من خلاله عن النتيجة دون ضغطٍ أو إلحاح.

ويجب أن تضعي في بالك احتمالاً مهماً. قد تكون ثقافتك وخبراتك أكبر من متطلبات الوظيفة التي تقدمتِ للحصول عليها. وربما سيكون هذا سبباً لرفضك، لأن القيمين على العمل يريدون موظفاً بخبراتٍ أقل حتى لا يدفعوا راتباً عالياً.
في هذه الحالة، اغتنمي الفرصة لتعززي قدراتك للحصول على وظيفةٍ تناسب خبراتك مستقبلاً.

وهنا لا بد من التركيز على سؤالٍ مهم. هل نظمتِ سيرتك الذاتية بشكلٍ جيد ومناسب؟ فمن الضروري أن تقدمي المعلومات المفيدة عنك بدقةٍ واختصار، وبأسلوبٍ مهني صرف بعيد عن اللغة الإنشائية.

لذا عليكِ أن تتأكدي من شكل ومضمون المعلومات المرفقة عنك. وفي حال أردتِ التقدم إلى أكثر من وظيفة، من الضروري إنشاء سيرة ذاتية خاصة بكل عمل تبعاً للأولويات.

ماذا تفعلين قبل التقدم للعمل؟

الوصول للهدف

من المفيد أن تمنحي نفسك بعض الوقت لتحسين لغتك بالتعبير والتخاطب، حتى تجيدي الحديث عن مهاراتك وخبراتك بدون مبالغة.

ولا تنسي أن العثور على وظيفة الأحلام أمر صعب، لذا عليكِ أن توسعي دائرة معارفك.
واحذري المبالغة بإدراج راتب يفوق قدرة الشركة على الدفع، أو أن تطلبي رقماً يتخطى المبلغ الممكن دفعه عن الوظيفة التي تتقدمين للحصول عليها.

فهذا يلعب دوراً كبيراً بقبول طلب توظيفك أو رفضه، خصوصاً عندما تعرفين عن نفسكِ بطريقةٍ كتابية قبل دخولك للمقابلة الشخصية مع مسؤولي الشركة.
وهذا يعني، أنك يجب أن تستطلعي عن متطلبات الراتب ومعدله المعتمد في الوظائف المماثلة قبل أن تكتبي قيمته على استمارة العمل.

ولا بد من التذكير، أنه في بعض الأحيان، تتراجع الشركة تلقائياً عن قبول طلبات التوظيف بشكلٍ مفاجِئ. ربما بسبب مشاكل مالية، أو بسبب التحولات التنظيمية الداخلية. وهنا سيكون الرفض نابعاً من ظروف الشركة دون تقييم قدراتك واستحقاقك للعمل.

لذلك، يجب أن تبحثي عن سبب عدم قبولك، حتى تستمري بتعزيز قدراتك، للحصول على وظيفة أحلامك بفرصةٍ أخرى.

شاركنا بتعليق

Your email address will not be published.