5 كذبات شائعة على مواقع التواصل الاجتماعي

0 34

لم يعد دور مواقع التواصل الاجتماعي مقتصراً على ربط الأشخاص ببعضهم البعض.

إنما أصبحت مجالاً لعلاقاتٍ أوسع وأكثر تشعباً، وأرضاً خصبة لبدء مشروعات ناجحة، وغيرها من الأنشطة.

ويستخدم الملايين حول العالم هذه المواقع والتطبيقات، للتعبير عن أنفسهم، ومشاركة آرائهم، والترويج والدفاع عن أفكارهم.

تطبيقات مواقع التواصل الاجتماعي

بالطبع، يتضمن عدد كبير من هذه المشاركات، الكثير من الكذب والأخبار والأفكار المغلوطة.

ووفقاً لدراسات، فإن مستخدمي السوشيال ميديا يستغلون كونهم غير مرئيين، ويتعمدون نشر معلومات خاطئة عن أنفسهم، بغرض كسب التعاطف أو الحصول على تقدير الآخرين.

فهل تعلمين ما هي الكذبات الخمس الأكثر شيوعاً على هذه المواقع؟ تعرفي إليها حتى لا تنخدعي بإحداها.

الكذب بخصوص المعارف.. أشهر كذبات مواقع التواصل الاجتماعي

الإعجابات

ينشر كثيرون صورهم مع شخصياتٍ عامة وممثلين، وقد يدعي بعضهم أن علاقات قوية تجمعهم بهم.

إلا أن هذا الأمر لا يكون صحيحاً في الغالبية العظمى من الوقت، ويكون الغرض منه جمع الكثير من الإعجابات ليس إلا.

كذلك يستغل هؤلاء الأشخاص عدم وجود آخرين مشتركين بينهم وبين الشخص الذي ينشرون صورتهم بصحبته.

وبالتالي يصعب الكشف عن حقيقة طبيعة علاقتهم.

مواقع التواصل الاجتماعي .. ماذا عن الصور الشخصية؟

مواقع التواصل الاجتماعي

يميل الكثير من مستخدمي السوشيال ميديا إلى استخدام تطبيقات تعديل الصور، قبل نشر صورهم الشخصية عبر حساباتِهم.

لذا، قد يبدون أكثر نحافةً، أو بعيونٍ ملونة وبشرة أكثر نضارة، وفي بعض الأحيان يتغير شكلهم تماماً عن حقيقته.

كما يدعي البعض أحياناً أن الصورة التُقطت في مكانٍ مغاير للمكان الحقيقي، رغبةً في لفت الأنظار أكثر.

هل يقول الناس الحقيقة بشأن علاقاتهم العاطفية؟

العلاقات العاطفية

لا يحتاج الزوجان السعيدان إلى إثبات استقرار علاقتهما من خلال السوشيال ميديا، فهم يفضلون أن تكون مشاعرهم وحياتهم بعيدةً عن تدخل الآخرين.

واعلمي جيداً أن أحد مظاهر سعادتهما يكمن في ابتعادهما عن استخدامها، وقضاء وقتٍ أطول سويةً بدلاً من ذلك.

فلا تنخدعي في الأشخاص الذين يواجهون مشكلاتٍ مع الشريك، ويحاولون إظهار عكس ذلك، من خلال المنشورات العاطفية الزائدة، والمبالغة في نشر صورهما.

الشخصيات الوهمية تملأ السوشيال ميديا

مواقع التواصل الاجتماعي

في عام 2017، حذف فيسبوك ما يزيد عن مليار حسابٍ وهمي، وهو ما يقترب من نصف عدد المشتركين على الموقع الأشهر.

وتختلف الأسباب التي تدفع الناس إلى إنشاء حساباتٍ وهمية، بدايةً من رغبتهم في التعبير عن أنفسهم بحرية، وصولاً إلى إجراء عمليات نصبٍ وتعقب واحتيال.

وهذا يعني أنهم يشاركون معلومات مغلوطة وغير دقيقة، ويكونون صداقاتٍ على هذا الأساس. احذري من هذه الحسابات وأصحابها لحماية نفسك وخصوصيتك.

تداول الأخبار والمعلومات الخاطئة من دون تحقق

مواقع التواصل الاجتماعي

أحد عيوب هذه المواقع، يكمن في الانتشار السريع والواسع الذي تحققه الأخبار المغلوطة، إذ يشاركها الملايين في ثوانٍ، فلا تصدقي كل ما يصادفك عليها.

أيضاً لا تحاول غالبيتهم التأكد من صحة هذه الأخبار والمعلومات، بل وربما دافعوا عنها وخاضوا لأجلها نقاشاتٍ مطولة أيضاً.

شاركنا بتعليق

Your email address will not be published.