علاماتٌ على وقوعك في حب الشخص الخطأ

0 24

لا تلقي المسؤولية على القلب في اختيار الشخص الخطأ الذي تحبينه رغم عيوبه. فالتحكم بمسألة الارتباط لا يرتكز فقط على المشاعر المتسرعة.

قد ينبض القلب تجاه شخصٍ نصادفه، فنحن لسوء الحظ لا نستطيع التحكم بميوله، لكننا قادرون على تغليب العقل للابتعاد عن أي علاقة ضارة، حين نوقف التصرف بناء على العواطف.

كيف تدركين أنك تحبين الشخص الخطأ؟ تابعي الأدلة في السطور التالية.

الشخص الخطأ مخيب للآمال

علاقة سيئة

العلاقة الصحية تعني المصارحة والاهتمام المتبادل بينك وبين الحبيب. فهو الشخص الذي ستفصحين له عن مخاوفك.

وعندما تتحدثين معه كثيراً عما يقلقك والعادات التي تزعجك، ولا تلاحظين اهتماماً أو تغييراً من قبله، فهذا دليلٌ على أن العلاقة ليست صادقة. وبالتالي عليك أن تتخذي قراراً سريعاً لإنهائها قبل أن تصبح سبباً للمشاكل.

تنفقين مالاً على علاقتك أكثر من شريكك

إنفاق المال

أحيانا تستمتع النساء بالعطاء المادي، لإسعاد الطرف الآخر أو لتحقيق رفاهيتها الخاصة. وقد يكون هذا الإنفاق على صورة رحلات مفاجئة أو هدايا غالية الثمن، أو حجز سهرات مشتركة بينكما.

توقفي واسألي نفسك: هل ينفق الطرف الآخر بقدر ما تنفقين، وهل يقابل مفاجآتك بمثلها؟ إن كان الجواب لا.  فهذه إشارةُ إلى أن العلاقة غير متوازنة، وعليكِ أن تقطعي علاقتك به قبل فوات الآوان.

تخليكِ عن نمط حياتك الصحي

اضطراب تناول الطعام

إذا كنتِ معتادة على رعاية نفسك، وممارسة الكثير من العادات الإيجابية مثل التمارين الرياضية واختيار الطعام الصحي، وتوقفتِ بشكلٍ مفاجئ، فهذا إنذارٌ على وجودك في علاقةٍ سلبية.

قد تختلف هذه الأمور وتفاعلاتها من شخصٍ لآخر. لكن في معظم الأحيان، يقودنا عدم اتزان العلاقة للاقبال على الطعام بشكلٍ مفرط. كما أن المشاعر السلبية التي نعيشها في وضعٍ غير سوي تُقلل من اهتمامنا برعاية أنفسنا.
وبالتالي، قد يكون إهمالك للعادات الصحية نتيجةً للشعور بقلة اهتمام الشريك بك، وهذا دليلٌ على عدم التوافق معه.

هل يُبعدكِ عن أصدقائك وعائلتك؟

علاقة سيئة

من الطبيعي أن تدخل التغييرات على حياتك مع بداية أي علاقة عاطفية. ولكن، عندما تضطرين للابتعاد عن المقربين منك لدرجة التخلي عن النشاطات واللقاءات التي تُسعدك، فهذا دليل على أنك تضحين في سبيل علاقة ضاغطة وغير مريحة.

فالعلاقة السليمة يجب ألا تُبعدك عن أهلك والأصدقاء المخلصين لك، وأن لا تؤثر على مسار عملك إلا بقرارٍ منك تتخذينه بناءً على معطياتٍ شخصية.

التعود على المساحة الآمنة

مساحة آمنة

إذا كان وجود الشخص في حياتك لفترةٍ طويلة يشعرك بالراحة فقط، فهذا لا يعني أنه مناسب تماماً.

انتبهي، فربما تحبسين نفسك داخل هذه “المساحة الآمنة” خوفاً من مواجهة المجهول. فاعتيادك على وجود شخص في حياتك يجب ألا يحرمك من شغف العيش والمغامرات الجديدة.

 شريكك لا يعتذر

علاقة فاشلة

مواجهة الخلافات مسألة طبيعية جداً في كل علاقة. لكن الطريقة التي تختارونها للتعامل مع الأزمات هي التي تحدد إمكانية استمراركم في هذا الارتباط.

إذا كان شريكك يفعل أو يقول ما يؤذيك بشدة ولا يعتذر، فهذه علامة على عدم ارتياحه للاعتراف بأي خطأ. وهو دليل قوي على أنك ستواجهين الكثير من المشاكل معه، وستعانين الكثير في سبيل إرضائه حتى لو كنت محقة.

فإذا كنت تظنين بأنك مستعدة للتضحية دوماً على حساب مشاعرك بحجة الحب، لا تكوني واثقة من ذلك. فالعلاقة المبنية على تضحيات غير متوازنة لن تستمر طويلاً.

شاركنا بتعليق

Your email address will not be published.