عبارات لا تقوليها لصديقتك بعد تجربة الانفصال

0 48

تجربة الانفصال عن الشريك، واحدة من أقسى التجارب بالنسبة إلى الكثيرات.

وقد تحتاج المرأة في هذه الفترة إلى دعمٍ كبير من الأشخاص المقربين وأفراد العائلة لتجاوزها.

ويقع على الصديقة الأكثر قرباً، جزء كبير من المسؤولية لمساندة صديقتها، عن طريق محاولة التخفيف عنها بطرقٍ مختلفة، ومساعدتها على البدء من جديد.

لذا، إذا مرت إحدى صديقاتك مؤخراً بهذه التجربة، يجب أن تعلمي أن من أبرز سبل مساعدتها، هو الابتعاد تماماً عن العبارات السلبية.

قد لا تنتبهين إلى بعض الكلمات خلال حديثك معها ولا تقصدين مضايقتها، لكنك قد تسببي لها شعوراً بالضيق أو الضعف.

إليكِ مجموعة من هذه العبارات التي قد تزعج صديقتك، فكوني حذرة وتجنبيها. وتذكري أنها في هذه الفترة أكثر حساسيةً من أي وقتٍ مضى.

كنتِ تستحقين الأفضل… عبارة مزعجة بعد تجربة الانفصال

تجربة الانفصال

لا داعي لأن تُشعري صديقتك بأنها أضاعت وقتها في هذه العلاقة، أو أنها قللت من قيمة نفسها في سبيل الاستمرار فيها.

حاولي أن تركزي في حديثك معها دائماً على المستقبل، وعلى الفرص الجيدة التي تنتظرها.

وأخبريها أنه من الممكن جداً أن تلتقي شخصاً أفضل بكثير، وتبدأ معه بدايةً جديدة.

كان خياراً سيئاً منذ البداية

تجربة الانفصال

جلد الذات والشعور المستمر بالذنب، يلازمان عادةً أي فتاة بعد الانفصال، إذ تشعر أحياناً بأنها وضعت نفسها في هذا الموقف، وتدفع ثمن خيارٍ خاطئ.

لذلك ننصحك بأن لا تكوني أحد المسببات التي تجعلها تنغمس في هذه الأفكار أكثر وتزداد حالتها النفسية سوءاً.

حتى في حال كانت هي من تطرق إلى الحديث عن هذا الأمر، قولي لها أشياء مثل: “كلنا نخطئ”، “هذه ليست نهاية العالم”.

كان عليكِ الاستماع إلى نصائح مَن حولك

الندم

تجاهل النصائح التي قدمها الآخرون، هو شيء تندم عليه صديقتك بلا شك، وهو كذلك أحد الأمور التي ينبغي عليكِ عدم ذكرها.

لا تلوميها أو تذكّريها بما كان عليها أن تفعل، فهذا لن يغير شيئاً في الوضع الحالي.

كما ينبغي أن تكوني أكثر لطفاً عند تقديم النصائح المختلفة بالنسبة للفترة المقبلة، ولا تشعرينها بأنها إلزامية، أو أنها بحاجة ماسة إليها لتتحسن ظروفها.

لمَ لا تتجاوزين الأمر؟… الأمر ليس بهذه السهولة

النسيان

بالتأكيد تحتاج صديقتك إلى بعض الوقت، لاستيعاب الأمر، ومحاولة التأقلم، والنسيان.

وأحياناً يكون الاستعجال في أي من هذه الخطوات، سبباً في انتكاس حالتها النفسية، ودخولها في حالة اكتئاب.

تفهمي حاجتها للوقت، وقدمي لها الدعم الذي يناسب كل مرحلة، دون أن تضغطي عليها وتعطيها انطباعاً بأنها استغرقت وقتاً طويلاً.

شاركنا بتعليق

Your email address will not be published.