‏5 مواقف لاستخدام الذكاء العاطفي في العمل

0 45

الذكاء العاطفي هو قدرة الشخص على إدارة عواطفه ومشاعره والتحكم بها، والتصرف بطريقة إيجابية في المواقف المختلفة.

ويتميّز الأشخاص الذين يتمتعون بمهارات الذكاء العاطفي بثقةٍ عالية في النفس، والقدرة على حل المشاكل وابتكار الحلول.

العقل

فهل تريدين كسب احترام مدرائكِ وزملائك في العمل؟ استخدمي قدراتك على التواصل معهم، وتفهم احتياجاتهم ومشاعرهم.

ولمساعدتك في ذلك نقدم لكِ خمسة مواقف قد تتعرضين لها أثناء العمل، وكيف تستخدمين الذكاء العاطفي لتجاوزها.

استخدام الذكاء العاطفي في الاجتماعات

الذكاء العاطفي

إذا كنت تديرين اجتماعاً، احرصي على قراءة الغرفة. والمقصود هنا أن تكوني ملمة بما يريده الحاضرون، ومحاولة معرفة ما يفكرون فيه.

كأن تكوني قادرة على قراءة لغة أجسادهم، لمعرفة مدى استحواذك على انتباههم، أو أنك تحتاجين إلى اتخاذ إجراءاتٍ تشد انتباههم.

ومن الضروري أن تكون لديك القدرة على إدارة الحوار، وتنظيم أطرافه. فلا يجب أن يسيطر أحد الحاضرين بأفكاره وآرائه على الباقين. يجب أن تحافظي على التوازن بين الجميع.

الذكاء العاطفي أثناء تقييم الأداء

الذكاء العاطفي

إذا كنت تستعدين لتقييم أو مراجعة أداء، حاولي التفكير في أسوأ الانتقادات التي يمكن أن توجه لكِ وتخيلي رد فعلك تجاهها.

في معظم الأحيان، إذا كنتِ من الأشخاص الأذكياء عاطفياً، فأنت تملكين نظرةً راسخةً في نفسك.

وتدركين جيداً ما هو طبيعي بالنسبة إليكِ وما هو غير طبيعي، وترحبين بالاقتراحات، بينما تتجاهلين تماماً التعليقات السلبية.

عمل

لذلك، عليك أن تتجهزي بردود أفعال مناسبة في حال سماعك نقد يغضبك، وفكري في إجابة محكمة ومدروسة، كي تصل فكرتك صحيحة.

لا تنسي أن تبقي هادئة ومبتسمة، وتذكري أن تتنفسي. هكذا تستخدمين مهارات ذكائك الاجتماعي في العمل وتحافظين عليه.

التواصل في العمل يحتاج إلى الذكاء العاطفي

الذكاء العاطفي

إذا كنت شخصية انطوائية، قد يكون التواصل مع زملاء العمل فكرةً مخيفةً بالنسبة إليك، لكنها خطوة هامة إذا أردت التقدم في حياتك المهنية.

يفيدك ذكاؤك العاطفي في القيام بذلك، لأنه سيسمح بخروجك من منطقة الراحة والعزلة، إلى منطقة التفاعل والاحتكاك مع الآخرين.

الذكاء العاطفي

وإذا كنت شخصيةً منفتحة، فسيساعدك هذا الذكاء في تنظيم تواصلك مع الأشخاص المختلفين في عملك، وفي كيفية إيجاد طرق للاندماج مع كلٍ منهم.

عند اختيار موظف للعمل

مقابلة عمل

من أنسب الأوقات التي تستخدمين فيها ذكاءك العاطفي، هو اختيار موظفٍ جديد، لأنه سيساعدك في معرفة الشخص المناسب للمكان المناسب.

وكي تعرفي إذا كان المرشح يمتلك قدراً من الذكاء العاطفي أم لا، ينصحك الخبراء بطرح سؤالٍ واحد لاختبار الركائز الثلاث له: الوعي الذاتي، والوعي الاجتماعي، وضبط النفس.

والسؤال هو: “هل سبق لك أن أسأت أو أزعجت شخصاً ما عن غير قصد؟ صف لي التفاصيل”.

إذا اجتهد للعثور على إجابةٍ لهذا السؤال، فهو لا يمتلك مهارات ذكاء عاطفية قوية.

هذا السؤال يحدد وعي الشخص الذاتي بمدى تأثير سلوكه السلبي على الآخرين، وهل يعترف بخطئه أو لا.

ذكاؤك العاطفي كموظفة جديدة

موظفة

إذا كنت موظفة جديدة فإن ذكائك العاطفي يفيدك للبقاء هادئة في فترتك الأولى، كي تراقبي طبيعة المكان والموظفين والقواعد المعتمدة.

بالتأكيد تريدين أن تتميزي وتحدثي فرقاً في الوظيفة الجديدة، لكن عليك التأني قليلاً لاكتشاف طريقة سير الأمور، فاحذري من المبالغة في الحماسة.

ولا تنسي عدم التحدث بالسوء عن عملك القديم وما يفعله المديرون هناك، خصوصاً في الفترة الأولى من وظيفتك الجديدة.

شاركنا بتعليق

Your email address will not be published.