5 أشياء يفعلها الأشخاص المتفائلون يومياً

0 18

يحرص الأشخاص المتفائلون على أداء مجموعةٍ من الأنشطة، والحفاظ على بعض العادات.

وتساعدهم هذه السلوكيات على إبقاء معنوياتِهم مرتفعة، وعلى الحفاظ على نظرتهم الإيجابية إلى الحياة.

فإذا كنتِ ترغبين في أن تكوني واحدة من الأشخاص المتفائلين، عليكِ كسر الروتين والخروج من منطقة الأمان وتجربة أشياء جديدة.

الأشخاص المتفائلون

وحتى لو بدا لك أن بعض هذه التصرفات غير مألوفة، تأكدي من أن ممارستها تنعكس بصورةٍ جيدة على حياتكِ.

تعرفي معنا إلى خمس من أبرز عادات الأشخاص الإيجابيين وجربيها.

الأشخاص المتفائلون يعملون في وظائف يحبونها

الأشخاص المتفائلون والشغف

في الوقت الذي تشعرين فيه بالثقل أحياناً عند ذهابك للعمل، أو تجدين أن وظيفتك مصدر للكثير من الضغوط، لا يفضّل الأشخاص الإيجابيين العمل إلا في وظائف يحبونها فعلاً.

وإذا أردتٍ أن تكوني مثلهم، فاعلمي أن الشغف هو ما يحركهم طيلة الوقت.

وننصحك بتغيير نظرتك تجاه العمل من مجرد فرصة للحصول على المال، إلى فرصة لإثبات ذاتِك من خلاله، إضافة إلى الشعور بأنكِ مؤثرة في محيطك.

التفاؤول

لهذا السبب، حاولي إعادة النظر في علاقتكِ بوظيفتكِ. وحددي إذا كنتِ تحققين استفادةً حقيقيةً مقابل ما تتعرضين له من ضغوطات.

وإذا كنتِ مضطرة للبقاء فيه، ابحثي عن عمل ولو كان صغيراً، تبرز من خلاله موهبتك، وتشعرين عند القيام به بالسعادة.

الأشخاص المتفائلون يحيطون أنفسهم بالإيجابيين

الأصدقاء

لا شك في أنكِ تتأثرين كثيراً بالأشخاص الذين تتعاملين معهم.

فإذا كنتِ محاطة بأناس يوجهون لكِ الانتقادات دائماً، ستشعرين بالذنب والتقصير طول الوقت.

أيضاً إذا كنتِ تلتقين بأشخاصٍ سلبيين في محيطك، فربما لن تتمكني في هذه الحالة من تحقيق أي إنجازات.

الأشخاص المتفائلون وعاداتهم

لذا، احرصي على التعامل مع أشخاصٍ يشبهونك، ليدعم كل منكم الآخر، ويكون كل طرف مصدراً للطاقة الإيجابية بالنسبة إلى الآخرين.

اختاري أصدقائكِ جيداً، وكوني أكثر قرباً من الأشخاص الإيجابيين فقط.

الابتسامة هي كلمة السر دائماً

ابتسامة

الابتسام هو أحد العادات المفضلة لدى الأشخاص الإيجابيين. كوني شخصيةً متفائلة وابتسمي.

إذ تشير الدراسات إلى فوائد الابتسام النفسية والجسدية، التي تشمل خفض مستويات التوتر وتحسين حالتكِ المزاجية.

وتذكري دائماً أن ابتسامتكِ تساعدكِ في تكوين صداقاتٍ أكثر، لأن الناس يميلون إلى مصادقة من يشعرون نحوهم بالإلفة.

نمط حياتك ينعكس على صحتكِ النفسية

التصالح مع النفس

لا شك في أن ممارسة الرياضة، واتباع نظام عذائي صحي، تنعكس إيجابياً على صحتكِ وحالتكِ المزاجية.

لكن ماذا إذا نظرتِ إلى الأمر بالعكس؟

إذ أوضح متخصصو الصحة النفسية أن التفاؤل، يمنحك دافعاً للقيام بأنشطةٍ إيجابية.

كما أن الاستيقاظ مع شعورٍ بالسعادة، سيجعلكِ أكثر حماساً للمشي تحت أشعة الشمس، أو الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية.

الأشخاص المتفائلون لا يحملون مشاعر سلبية لأحد

الصداقات

قد تدفعكِ تصرفات البعض لاتخاذ ردود فعل عنيفة، أو على الأقل، تكوين انطباعات سيئة عنهم.

وبالتالي، تجدين صعوبة في التعامل معهم، وتفضلين البقاء وحدكِ على اللقاء بهم.

لكن الأشخاص المتفائلين لا يفكرون بهذه الطريقة، بل هم بعيدون تماماً عن حمل أي ضغائن لأحد.

ويعود السبب في ذلك إلى تمتعهم بقدرٍ كبيرٍ من السلام النفسي، والثقة الكبيرة في النفس، ولا يسمحون لأحد بالتأثير عليهم.

شاركنا بتعليق

Your email address will not be published.