أشياء تفعلينها الليلة من أجل غد أفضل

0 28

جميعنا نسعى من أجل غد أفضل. لكن، هل فكرنا بالوسائل المتاحة لتحقيق هذا الهدف؟

هناك عدة عوامل تؤثر سلباً على نمط حياتنا وصحتتنا النفسية.  وقد يكون أبرزها قلة النوم وسوء النظام الغذائي. وهو ما يتطلب منا إتباع النظام المفيد لمسار حياتنا على المدى الطويل.

في هذا السياق، يقدم الخبراء بعض النصائح المفيدة لضبط إيقاع يومياتنا بشكلٍ أفضل من خلال اتباع روتين مسائي يُحسن جودة النوم ليلاً، للحصول على نهارٍ مقبل بدون مشاكل صحية.

إليكِ بعض العادات المسائية المريحة، حاولي تطبيقها قبل النوم.

عشاءٌ صحي.. من أجل غد أفضل

طعام صحي

العشاء الصحي والخفيف يحمي من زيادة الوزن، ويمنح الطاقة اللازمة لبدء يوم جديد مليء بالحيوية. لكن، من المهم أن تتناولي وجبة العشاء ببطء حتى تمتلئ معدتك بأقل كمية ممكنة من الطعام، ما سيساعدك في الحفاظ على وزنك.

واعلمي أن الجسم يحتاج لعناصر غذائية مهمة. أهمها الحوامض الدهنية، فيتامين دي وأوميغا 3. وهي متوفرة غالباً في الأسماك وعدة أنواع من الفاكهة والخضار.

وهذا يعني أن الوجبات الخفيفة ليست في الغالب مفيدة. خاصةً في المساء. لأنها تؤثر سلباً على معدتك أثناء النوم، ما قد يسبب  لك وعكاتٍ ليلية، تجعلك تستيقظين بمزاجٍ سيء في الصباح.

تحضير وجبات اليوم التالي

وجبات

حاولي تحضير وجبات اليوم التالي مساءً. فهذا سيوفر عليكِ الكثير من الضغط والجهد وسط انشغالك بالعمل في الصباح الباكر.

وعلى سبيل المثال، يمكنك تحضير وجبة من الشوفان لتناولها كفطورٍ صحي عند استيقاظك. وإن استطعتِ، جهزي وجبةً أخرى للغذاء، حتى لا ترهقي نفسك أكثر في يومك الطويل.

ولا مانع من تجهيز وجبة صحية خفيفة تأكلينها بين الفطور والغذاء. منها الفستق، الكاجو واللوز، أو حبة فاكهة، أو ربما الجزر، والفول المسلوق وغيرها من المقترحات اللذيذة والمغذية.

التأمل والتمارين الرياضية

التأمل

عوّدي نفسك على ممارسة التأمل لمدة 10 دقائق في كل ليلة. فهذا سيساعدك على تصفية ذهنك وإرخاء عضلات جسمك، واستعادة توازنك. غير أنه يفضّل تنفيذ مختلف التمارين الرياضية قبل موعد النوم بثلاث ساعات.

وإن كنت تخصصين وقتاً للذهاب إلى الصالة الرياضية، جهزي حقيبتك ليلاً، واحرصي على توفير كل احتياجاتك بداخلها، حتى تريحي نفسك من عناء التجهيزات في الصباح.

المشروب المسائي والكتابة.. يساعدانك من أجل غد أفضل

مشروب مسائي

يرتبط المساء بالاسترخاء وتفريغ الهموم من الضغوط التي تُثقل كاهل الإنسان طوال اليوم. لذا، سيفيدك اختيار مشروب دافئ يشعرك بالهدوء.

قد تشربين كوباً من اليانسون المهدئ، أو الشاي الأخضر لتحسين مزاجك بعد نهارٍ طويل. علماً أن الأخير يؤثر بشكلٍ إيجابي على عملية التمثيل الغذائي، ويساعد الجسم في حرق الدهون.
وربما ستختارين كوباً من الحليب، أو الزبادي، الذي يخفف التوتر ويعطيكِ شعوراً بالشبع والاسترخاء.

ولا تنسي أن الكتابة تُعتبَر إحدى الأساليب العلمية لتفريغ الغضب والشحنات السلبية بطريقةٍ تعبيرية مريحة. دوّني ملاحظاتك أو عبّري عن مشاعرك من خلال الورقة والقلم. فهذا سيخلصك من أثقال اليوم الماضي، ويساعدك على استقبال التالي بكل إيجابية.

روتين البشرة الصحية

الروتين المسائي

إذا كنت  تبحثين عن الشعور بالانتعاش صباحاً، وتريدين النضارة لبشرتك، عليكِ أن تتبعي بعض العادات التجميلية في المساء. وهي تبدأ بتنظيفٍ دقيق للمكياج.
بعدها، اشربي كوباً من الماء. فهو مفيدٌ لصحة الجسم والبشرة والشعر.

ولا تنسي أهمية القناع الطبيعي لتغذية بشرة الوجه. نفذيه كلما استطعتِ، فهذا سيستغرق منك بضعة دقائق فقط.

تذكري وضع الكريم الليلي المغذي للبشرة قبل دخولك إلى السرير. وحاولي النوم باكراً،  كي تحصلي على قسطٍ كاف لراحة جسمك وعينيك.

تجنبي التكنولوجيا من أجل نوم عميق

علق التكنولوجيا

احرصي على إيقاف تشغيل كل أجهزتك الإلكترونية حتى لا تزعجك أثناء نومك, وابعدي هاتفك الذكي عن السرير قدر الإمكان، حتى لا يؤثر على استرخائك.

وفي حال شعرتِ بالقلق، قومي ببعض التمارين الخفيفة مثل اليوغا والتمدد برفق لإراحة جسمك. ولا تنسي ضبط المنبه على ساعةٍ مبكرة حتى تجدي الوقت الكافي لتحضيراتك قبل الذهاب إلى العمل.

حاولي اتباع هذه الخطوات بشكلٍ يومي، فهكذا ستجعلين كل غد أفضل.

شاركنا بتعليق

Your email address will not be published.