تأثير الوحدة على استقرارك النفسي

0 63

هل تجدين السعادة حين تقضين الوقت بمفردك؟ قد يكون هذا طبيعياً، وشعوراً يختبره كثيرون. لكن هل تساءلتِ يوماً عن تأثير الوحدة على حالتك المزاجية واستقراركِ النفسي؟

فبالرغم من أن خبراء الصحة النفسية ينصحونكِ بضرورة تخصيص بعض الوقت لنفسك، إلا أن ذلك لا يعني الانعزال التام عن الناس ومظاهر الحياة وأنشطتها.

بل إنهم يحذرونكِ في هذه الحالة، من الانعكاسات السلبية للشعور بالوحدة والتي قد تصل إلى الوفاة.

تعرفي معنا إلى العلاقة بين الوحدة والاستقرار النفسي، بالإضافة إلى مجموعةٍ من الاقتراحات لأنشطة تفيدكِ في تجاوز هذا الشعور.

ما هو تأثير الوحدة عليكِ؟

تأثير الوحدة على الاستقرار النفسي

يقول الخبراء إن الاكتئاب هو أكثر المشكلات النفسية التي ترتبط بالوحدة.

فقضاء وقتٍ طويلٍ بمفردكِ، يدفعكِ إلى التفكير في الأمور السلبية في حياتك، وقد يجعلكِ تشعرين بالغضب على الظروف التي أوصلتك إلى هذا الحال.

وبحسب بعض الدراسات، تتسبب الوحدة في الكثير من مشكلات النوم، وهو ما ينعكس عليكِ صباحاً، متمثلاً في صعوبات التركيز والشعور المستمر بالإرهاق.

الأرق

كما أنها تعتبر واحدةً من أسباب زيادة الوزن، إذ يصعب السيطرة على الحالة المعروفة بـ”الأكل العاطفي”، والتي قد تنتج عن قضاء الكثير من الوقت وحدك.

ويحذركِ الأطباء من تجاهل مثل هذه المشكلات، لتأثيرها على صحتكِ. فربما أدت إلى ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب وضعف الجهاز المناعي.

أيضاً تنعكس الوحدة على الآداء العقلي، فتنخفض القدرة على التفكير بمنطقية وحل المشاكل، إذا كنتِ بعيدةً عن الاحتكاك بالآخرين، وتشاركينهم تفاصيل حياتهم.

ويُدرج المتخصصون الوحدة، خصوصاً إذا كانت نمطاً ثابتاً للحياة، كواحدة من أسباب الإصابة بالزهايمر.

دراسة تحذركِ من الوحدة

الشعور بالوحدة

أجرى باحثون في جامعة إيرلندا الوطنية دراسةً أظهرت أن الوحدة ترفع معدلات الوفاة المبكرة، كنتيجةٍ لانخفاض جودة الحياة.

وتشير إحصاءات، إلى أن الغالبية العظمى من حالات الوفاة التي تم اكتشافُها بالصدفة بعد مرور فترةٍ على حدوثها، كانت لأشخاصٍ وحيدين.

بينما أوضحت دراسة أخرى لباحثين من جامعة كوبنهاغن، أن نقص الدعم الاجتماعي، يدفع الناس إلى اتباع أسلوب حياةٍ غير صحي.

ويشمل ذلك عدم اهتمامهم بتناول الأدوية في مواعيدها، ما يؤثر سلباً على صحتهم.

هكذا تحمين نفسك من تأثير الوحدة

التخلص من الاكتئاب

في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها العالم، والميل إلى التباعد الاجتماعي، قد تظنين أن التخلص من الوحدة أمر صعب.

ولكن هذا الاعتقاد ليس صحيحاً.

فما يزال ممكناً أن تتواصلي مع أصدقائكِ عبر تطبيقات التواصل الاجتماعي المختلفة.

التواصل الاجتماعي

وتؤكد كثير من الدراسات على فوائد تربية حيوانٍ أليف، إذ يساهم في تحسين الصحة النفسية.

كما أن الخروج لممارسة الرياضة، سواء في صالات الألعاب الرياضية أو في مكانٍ مفتوح، يفتح لكِ مجالاً للتعرف على أشخاصٍ جدد.

شاركنا بتعليق

Your email address will not be published.