كيف تتغلبين على توتر الدورة الشهرية؟

0 47

هل فكرتِ يوماً في سبب معاناتكِ من توتر الدورة الشهرية وشعوركِ بالضيق الذي قد يصل للاكتئاب في الكثير من الأوقات؟

تشير دراسات إلى أن 80% من النساء البالغات، يشعرن بالحالة نفسها، التي يصنفها متخصصو علم النفس كأحد الاضطرابات المزاجية، ويطلقون عليها اسم متلازمة ما قبل الدورة الشهرية، أو الـPMS.

ووفقاً للجمعية الأميركية للأطباء النفسيين، تشمل هذه المتلازمة عدداً من الأعراض، من بينها سوء المزاج والشعور بالإحباط والرغبة في البكاء.

ما هي أسباب توتر ما قبل الدورة الشهرية؟

التقلبات المزاجية

يشير المتخصصون إلى أن أسباب التقلبات المزاجية قبل موعد الدورة ليست معروفةً بدقة.

إلا أن التغييرات الهرمونية، وانعدام التوازن بين الأستروجين والبروجسترون، يتسبب ببعض التغييرات في كيمياء الجسم والدماغ.

وبالتالي تلاحظين هذه الأعراض وغيرها مثل آلام وانتفاخ الصدر وآلام المفاصل والصداع.

لمساعدتك في هذه الفترة، نقدم لكِ مجموعةً من النصائح التي تفيدك في تجاوزها.

الرياضة تخلصكِ من توتر الدورة الشهرية

تمارين التأمل

يقول الأطباء إن نمط الحياة الصحي يساعدك في التخلص من أعراض متلازمة ما قبل الدورة الشهرية.

لذلك، ينصحونكِ بممارسة الرياضات الخفيفة، بالإضافة إلى تمارين التأمل واليوغا.

لكن احرصي على عدم إجهاد نفسكِ، كي لا تشعري بالمزيد من التعب.

كما يفضل تناول الأطعمة الصحية التي تمنح جسمكِ الطاقة التي يحتاجها.

واشربي كمياتٍ كافية من الماء يومياً، لأنها تخلص الجسم من السموم، وتقلل حدة الاكتئاب والتوتر.

دللي نفسكِ

الاسترخاء

إذا كنتِ تشعرين بتراجع حالتكِ المزاجية، جربي القيام ببعض الأنشطة التي تلهيكِ، وتشعرك بالسعادة والاسترخاء.

امنحي نفسكِ حماماً دافئاً، وشاهدي فيلمكِ المُفضل بينما تشربين كوباً من مشروبك الساخن المفضل.

أو طبقي بعض وصفات العناية بالبشرة والشعر لتحسين مزاجكِ، ومنح نفسكِ دفعة معنوية تحتاجينها في هذا الوقت.

قد يفيدكِ أيضاً الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم، للشعور بالراحة والتخلص من الإحساس بالتعب والإرهاق.

ابتعدي عن مصادر التوتر

مصادر التوتر

إذا كنتِ تشعرين بأنكِ تصبحين أكثر حساسية قبل الدورة الشهرية، ننصحكِ بأن تبعدي نفسك عن مصادر التوتر.

وتسمح الكثير من البلدان حول العالم، بالحصول على إجازة من العمل في أيام الدورة الشهرية.

فلا تترددي في طلب إجازة في حال شعرتِ بأنكِ لن تكوني قادرة على التعامل مع ضغط العمل.

كذلك تجنبي الدخول في نقاشات سلبية مع شريكك أو المحيطين بك تجنباً لوقوع الخلافات.

لا تترددي في استشارة طبيب بشأن توتر الدورة الشهرية

التغيرات الهرمونية

إذا جربتِ كل هذه الاقتراحات، ولم تلحظي تحسناً، فقد تكونين في حاجةٍ لاستشارة طبيب متخصص.

فربما كنتِ بحاجةٍ لبعض العلاجات التي تلعب دوراً في تحسين مزاجك، أو بعض المكملات الغذائية لتعزيز نشاطكِ.

لا داعِ للشعور بالخجل أو التردد، زيارة الطبيب ضرورية في كثيرٍ من الأحيان.

شاركنا بتعليق

Your email address will not be published.