أفضل طرق لتفادي نزلات البرد قبل بدايتها

0 13

يقترب موسم نزلات البرد مع تغير الطقس وقدوم فصلي الخريف والشتاء. وتتلخص أعراضها بسيلان الأنف والعطس والتهاب الحلق والسعال.

لكنها قد تتطور إلى احتقان وآلامٍ في المفاصل والصداع، وغيرها من الأوجاع التي تستمر لأيام.

فإذا كنت ترغبين بتجنب نزلات البرد وتأثيراتها المزعجة، اتبعي هذه الخطوات.

تناولي فيتامين د

فيتامين د لنزلات البرد

عدم حصولك على كميةٍ كافية من فيتامين د يعرضك للإصابة بعدوى الجهاز التنفسي. ويحصل هذا النقص غالباً بسبب عدم تعرضك للشمس بشكلٍ كافٍ.

لذلك ننصحك بتناول الأطعمة الغنية به فهو يقوي مناعة الجسم ويحميك من الإنفلونزا.

نظافة اليدين لمنع نزلات البرد  

غسيل اليدين

من الضروري أن تحافظي على نظافة يديك وتبقيها بعيدةً عن وجهك لتقليل احتمالات الإصابة بالزكام.

لذلك، تأكدي من غسلها بالطريقة الصحيحة، ونظفي بين أصابعك وتحت أظافرك باستمرار.

ويُفضل أن تستخدمي الصابون بدلاً من المعقمات، وأن تفركيها مدة 20 ثانية على الأقل.

تعقيم هاتفك الخاص

تعقيم الهاتف

 الهاتف من أكثر الأشياء الناقلة للفيروسات. لذلك عليك التفكير جيداً قبل وضعه في أي مكان.

فهو قد يحمل 10 أضعاف كمية البكتيريا مقارنةً بمقاعد المرحاض، بحسب دراسة أجرتها جامعة أريزونا عام 2012.

لذلك، احرصي على تعقيم هاتفك الخاص باستخدام المناديل المطهرة، كي لا ينقل إليكِ هذه الفيروسات الضارة.

تخصيص وقت للاسترخاء

نزلات البرد

تؤكد دراسات عدة أن الإجهاد يزيد كميات ضخ هرمون الكورتيزول في جسمك. وهو يمنح جهازك المناعي القدرة على محاربة العدوى.

اجعلي البحث عن وسائل الاسترخاء من أولوياتك، وحاولي ممارسة رياضة اليوغا. كما ننصحك بالمشي في الطبيعة أو بتنظيم نزهةٍ أو أنشطةٍ مع الأصدقاء.

الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم

نوم

يوصيك الخبراء بالنوم ما لا يقل عن 7 إلى 9 ساعات في كل ليلة.

فالأشخاص الذين ينامون لوقتٍ أقل، يصابون بنزلات البرد أكثر بـ3 مرات من الذين ينامون لـ8 ساعات.

الطعام الغني بالزنك

أطعمة غنية بالزنك

تشير الأبحاث إلى أن الزنك يمكن أن يقلل نمو الفيروسات خصوصاً المرتبطة بنزلات البرد.

فهو يخفف من شدة الأعراض ويقلص مدة تأثيرها على جسمك. لذلك، حاولي اختيار الأطعمة الغنية به، مثل اللحوم والمحار والعدس.

ارتداء قناع الوجه

قناع الوجه

ارتداء قناع الوجه أصبح ضرورياً جداً منذ بدء انتشار فيروس كورونا.

وأثبت الدراسات أنه أحد أكثر الطرق فعالية لمنع انتشار فيروس كوفيد19، وأمراض الجهاز التنفسي المعدية كنزلات البرد والإنفلونزا.

لقاح الإنفلونزا

لقاح الإنفلونزا

تتشابه أعراض نزلات البرد والإنفلونزا، لكنهما يأتيان بنتيجة الإصابة بفيروسات مختلفة تماماً.

فالإنفلونزا تضرب الجسم بشكلٍ أقوى، وقد تسبب مضاعفات خطيرة في حال كان جهازك المناعي ضعيفاً.

لذلك، احمي نفسك بالحصول على لقاح الإنفلونزا سنوياً قبل موسم نزلات البرد. فالفيروسات المسببة لها تتغيّر في كل عام.

شاركنا بتعليق

Your email address will not be published.